الشجرة المُحرمة!

شارك البوست مع أصدقائك
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on pinterest
Pinterest

كان هناك قرية جميلة في جزيرة بعيدة، تُسمى جزيرة الأحلام، كانت هذه القرية تتميز بالدفء والأمان.وكان لأهل هذه القرية شجرة جميلة، تُسقى بماء صافِ عذب وتنمو يوماً بعد يوم، وكل يوم يزداد جمالها عما قبله.كان أهل القرية ينفق على هذه الشجرة الجميلة الغالي والنفيس لتكون من أجمل الأشجار.كبرت الشجرة وأثمرت وفاح عطرها، وازدادت جمالاً وروعة، لكن ثمار هذه الشجرة كانت محرمة على أهل هذه القرية!!فقد كان العرف السائد عند أهل هذه القرية، أنه وفي تمام بلوغ الشجرة، أن يقوموا بإهداء هذه الشجرة لأفضل من يدخل قريتهم، دخل قريتهم الكثير من الرجال.وفي يوم من الأيام توصلوا لأفضل رجل دخل قريتهم، يمكنهم أن يثقوا فيه، لإهداءه هذه الشجرة المُثمرة الجميلة.جاء أهل القرية واجتمعوا بهذا الرجل، وأهدوه هذه الشجرة الجميلة.لم يكن يعلم هذا الرجل كم من العمر ضاع من أهل القرية، من أجل تهيئة وتنشئة هذه الشجرة لتكون شجرة جميلة مُثمرة، وكم أنفقوا من الأموال من أجل هذه الشجرة.. في البداية أعجب الرجل بهذه الشجرة إعجاباً شديداً.قطف من ثمارها الجميلة، وأصبح مستباحاً له ما كان محرماً على أهل هذه القرية، أنبتت الشجرة أزهاراً ووروداً جميلة لم تكن تُزهر من قبل.وفي لحظة ما قرر هذا الرجل أن يقطع هذه الشجرة، ويقتل جميع الأزهار، فلم تعد ثمارها تعجبه، وأصبحت رائحة الأزهار تزعجه.قرر أن يتخلص من الشجرة!!لم يتذكر حينها هذا الرجل كم بذل أهل هذه القرية من مجهود ومن عمر أفنوه من أجل هذه الشجرة، كيف اختاروه من بين العديد من الرجال ليهدوه هذه الشجرة، التي كانت ثمارها محرمة عليهم.لم يعلم هذا الرجل أن الهدايا كما أنها لا تُهدى لأحد، فانها كذلك تعبر عن حب المهدى، لم يعلم أن ما يعطى بصدق يجب أن يحفظ برفق،ماذا تقول الأن للرجل الذى قطع هذه الشجرة؟ولكن قبل الإجابة لابد أن تعلم أنك في زمن ما دخلت هذه القرية وأهديت هذه الشجرة.. هل تتذكر؟قد تكون نسيت الآن!!ولكن إذا رجعت بذهنك لاكتشفت أن هذه الشجرة هى زوجتك التي نشأت تُسقى من قلب أبويها، وتأكل من كبديهم.. ويستمدون النور من عينيها.ظلت هذه الزوجة محرمة على الجميع، مهيأة لك أنت أيها الزوج، فلقد اختارك أبويها من بين جميع الرجال، ليهدوك عشرون عاماً من عمرهم، أفنوها في إعداد هذه الشجرة لتكون لك!!والآن أنت تريد أن تقطع هذه الشجرة.رجاءاً.. لا تقطع الشجرة!!حافظوا على هذه العلاقة النقية، ولا تدخلوها في حيز الملكيات، إجعلوها من قبيل الهدايا الجميلة، فكما أن الهدايا لا ترد، فانها أيضا تعبر عن مشاعر المهدى الى المهدي إليه، فهو ينتقى أجمل ما لديه ليهديه لمن يحب.لا تردوا ما أُهدي إليكم .. لأنه أهدى إليكم بصدق، وما أُهدي بصدق كان يجب أن يحفظ برفق، حافظوا على هداياكم لأنها ترتبط بمناسبات جميلة في حياتنا، وتلامس مواقف قد لا تتكرر مرة أخرى.زوجك/زوجتك هدية تعد لك منذ أكثر من عشرين عام، فهل تدرك قيمة هذه الهدية والمعنى الحقيقى لهذه الشجرة، يامن لا تقدروا القيمةالحقيقية للأشياء إلى بعد رحيلها، راجعوا أنفسكم!! فلقد راجعت نفسي وتعلمت من هذا الدرس الكثير.لا تقطع الشجرة!!

تصفح المنشورات الآخرى
أخبرني رأيك في تعليق